شباب روش طحن

اغانى افلام برامج العاب كل ما هو جديد فى عالم الانترنت
 
دخولالبوابةالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 همساتـ قبل الموتــ!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملآكـ القمر
روش مبتدأ
روش مبتدأ
avatar

انثى
عدد الرسائل : 328
العمر : 28
المكان : مصر
الوظيفة : عاطل
الهواية : السكوتـ
تاريخ التسجيل : 25/10/2008

مُساهمةموضوع: همساتـ قبل الموتــ!   الأحد يونيو 14, 2009 8:44 am

قد يكون المكان غير المناسب ولكن احببت ان اضعها في قسمي عذرا لكم
"فضلا من يقرأها يضع شخص احبه ورحل عنه ويوصف لنا شعوره"


الاهداء الى من وهبني عطفا وحنانه واهمتامه وعشقه وشوقه ولو للحظات قليله. اليوم دقت اجراس الرحيل وبداء العد التنازلي لنبضات قلبي. اليوم سأرحل الى العالم المجهول رحلتا لا عوده بعدها. اليوم لا أعرف من سيذكرني ويبكيني ومن ذا الذي سيفرح ويبتهج لفراقي. اليوم ستموت الكلمة وينتحر الحرف وتدمع السطور . اليوم ستبداء ساعة الحداد . ويبداء الحداد على القلم الذي لم يبخل في تصوير مشاعري في يوم من الايام. حبيبي اودعك وداع الاموات فمان الله انا راحل عن مسرح هذه الحياة. ولا تحزن ايها القلب فما عاد للحزن مكان . ( همسات قبل الموت ) لا تحـــــــزن... ان وهبتهم عمرك.. ووهبتهم سعادتك.. ووهبتهم طاقاتك.. ووهبتهم وقتك.. ووهبتهم قلبك.. وكامل عقلك.. وبعضك وكلك.. وافتديتهم غاليك.. ومنحتهم كل الاشياء الجميلة في حياتك.. وانكروك.. ورحلو مخلفينك فريسة لذكرياتهم.. لا تحـــــــزن... أن مددت يديك اليهم.. وانتشلتهم من بحور احزانهم... وانتقيت الشوك من على دروبهم.. واحتسيت المرار من اجلهم.. وارتضيت فوق همك بلائهم.. واستيقضت ليلا ..لكي تدعو لك ولهم.. وتتوسل الله ان يحفظهم.. وتتضرع الى الله ان يجمع بينك وبينهم... وتسئل الله بتعطش ان يبقيهم.. وفتحت عينك لتجد نفسك في نصف الطريق بدونهم.. فيختفون من حياتك.. مخلفين في ظهرك خنجرهم.. تاركينك لليل موحش ..وذئب مسعور واعصار يعصف بك حنين اليهم.. لا تحـــــــزن... ان اكتشفت بأن الزمان لم يعد زمانك.. وأن قلوبهم ماعادت تسعك.. وأنك بعدما افنيت عمرك.. وانتظرتهم وفقدت صبرك.. ورجيت حضورهم بدمعك.. تخلو عنك.. وتحت اقدامهم دهسوك.. وكالأطلال خلفوك.. وقد انتهو منك .. واثبتو بأنك انتهيت.. وانتهت صلاحيتك.. لا تحـــــــزن... أن لم تتمكن من نسيانهم.. مادمت غير قادر على نسيانهم لكن حاول وحاول مرارا وتكرارا.. واكذب على نفسك كل يوم.. وقل انك الاقدر على النسيان.. وانك ما عدت تشعر باليتم بدونهم.. وانك ما عدت تشتاق لهم.. وانك ما عدت تتقصى اخبارهم.. لا تحـــــــزن... ان فارقوك.. والم بك الالم والسقم. فأن الم الفراق لا يدووم.. وقد لا يدوم الا قليلا... أو كثيـــــراً..... وحاول ان توهم نفسك بأنك ولدت من جديد.. واستقبل الحياة بثوب جديد ولون جديد وابتسامة جديدة.. واخفي داخلك ذلك الممزق المتألم بكل انينه على فراقهم فأنه سيخفق بهم ودونهم.. لا تحـــــــزن... أن غابت شمسهم.. ورحلت معها احلامك واحلامهم.. وأنتظر شروق يوم جديد بشمس جديدة واحلام جديدة وان طال بك ليلك ثق ثقة عمياء بأن لابد للشمس من ظهور.. لا تحـــــــزن... أن وقفت امام مرآتك.. ولم تستطع تذكر ملامح وجهك ولمحة في عينيك ذلك الكم من جيوش الاحزان والتمست بقايا دموعك على وجنتيك وأطفئت الأنوار في غرفتك وجلست في الركن البعيد كالطائر الصغير وتذكرت ملامحهم وتفاصيلهم معك وضممت رأسك بين يديك وبكيت بكاء الاطفال وأوصيت الظلام ان يستتر لحظات ضعفك بدونهم.. لا تحـــــــزن... لأنك خسرتهم.. ولأنهم رحلو... ولأن الدنيا أظلمت في عينا قلبك من بعدهم... وضاق بك الوجود بدونهم.. فأنت تعلم بأنهم ابـــداً لن يعودو اليك يوما.. لا تحـــــــزن... أن وجدت نفسك في بلاد غريبه.. حامل بين ذراعيك صندوقك الملئ بأحزانك.. وكأنك تريد الفرار من ذاكرتك الى البعيد.. حيث الوجوه الجديده والاعين التي تجهلها ولا تعرفك والطرقات التي لم تشهد تفاصيل احزانك.. فتخذلك ذاكرتك وترسم يداك وجوههم فوق الجدران وفوق الرمال وفوق الجبال فتبكيهم وتخاطب صورهم بسذاجة الاطفال.. لا تحـــــــزن... أن وجدت نفسك في صفحات دفاترهم.. وقلبت الصفحات فيها.. ورأيت حلم رسمته معهم.. وقصر بنيته في حقولهم.. وشممت بين الصفحات عطرهم.. وبقايا الورد الذي اهديتهم.. والتمست على الصفحات دموعهم.. وقرئت بين السطور وعودهم.. وانتهت بك الصفحات الى قرار عنك يبعدهم.. لا تحـــــــزن... أن سمعت في الطريق أغانيهم ولا تتألم.. عندما تمشي الطريق الذي كان يؤدي اليهم ولا تعبس.. أن انتقيت الوانهم وعطرهم وتحدثت بحديثهم... واكتشفت بأنهم يسكنون أعماقك اكثر منك.. وبكيت على قلبك وعلى مشاعرك وأجهشت بالبكاء تفكر كيف استعمروك وانت تصفق بحرارة لهم.. لا تحـــــــزن... ان غادروك وانت في امس الحاجة اليهم.. وعلمت بعد حين بأنهم اختارو سواك.. وتجاهلوك.. وتجاهلو الآمك.. وأحزانك.. ودموعك.. واشتعالك.. وانطفائك.. ومعاناتك.. وضياعك.. ورحيلك.. وغيابك.. لا تحـــــــزن... ان جردتك الدنيا منهم.. واصبحت في حياتهم عابر سبيل.. واصبحت تسكن قشور الذاكرة.. وهم يسكنونك كالدم.. ويعيشون..ويعيشون.. وأنت ما زلت تحتضر..وتحتضر.. شيع جثمان احلامك.. وامسح دموع قلبك.. وامسح بكفك على جبينك.. وقبل رأسك في المرآة.. وقدم الزهور لنفسك.. وردد بتضرع شديد بينك وبينك: |" ربي أني مســــني الضر وأنت ارحم الرحمين"| |" ربي أني مســــني الضر وأنت ارحم الرحمين"| |" ربي أني مســــني الضر وأنت ارحم الرحمين"| آآآآخر الهمسات.. لا تحـــــــزن... أن فتحت جريدة صباحية .. وقرئت اسمي بين السطور.. في الزاوية المرعبة من قائمة الوفيات.. فهو الحقيقة الوحيدة.. والقدر الوحيد الذي لاينكره عاقل.. ويقينا منا بأنه آت ذات يوم لامحاله.. فقد اصبح هذا الموت في كل مكان.. واصبح كالشبح يطارنا حتى يدركنا.. فحكاياته المرعبة يا سيدي ما عادت تخيفني.. وما عدت اجزع منه.. فهو راحتي بعد تلك المسافة الطويلة في هذه الحياة.. بعد كل ذلك الكم من التعب.. والشقاء.. والعناء.. والبكاء.. فلا تحزن.. ولا تبتئس.. ولا تذرف دموعك هناك.. عند شاطئ البحر .. ولا تخبر البحر بنبأ رحيلي.. فهو اشدكم حزنا علي.. واهو اكثركم معرفة بي.. فلا تُبكيه..ولا تَبكي علي.. فقط امنحني قصيدة شعرية واهدني اياها على ضفاف شواطئ احزاني واكتب على رمال الطريق واعترف ولو لمرة بأنني كنت اعشقك وانني كنت احبك حبا جما وانني بكيتك حد الهلاك وانني احببتك حتى الممات.. ومع موت الهمسات... لا تحـــــــزن... ولا تستسلم لنبأ رحيلي.. ولا تجعله يهز تلك الاعماق الرائعه فيك.. ويخيل الي بان رحيلي سيكون قاس عليك.. فقد يذهلك.. وقد يزعجك.. وقد يرعبك.. وقد يؤلمك.. وقد يزلزلك.. وقد ينسفك.. وقد يكسرك.. وقد يبعثرك.. لا تحـــــــزن... بعد رحيلي.. وقف على قبري وتلو عليه الفاتحه.. وتلو سورة يس والواقعه.. وقف هناك وحدثني.. وحاورني كما عودتني.. واخبرني باخبارك واخبارهم.. وكيف جرت بك الدنيا من بعدي وبعدهم.. وكيف اصبحت الدنيا بعد غيابي.. وكيف اصبح لون الايام بعد رحيلي.. وكيف حال الاشعار من بعدي.. وكيف باتت خواطري... ولا تبكي.. حين تتذكر تفاصيلي.. ولا تنهار بدموعك حين تتذكر بانني ماعدت هناك.. ما عاد هناك من ينتظرك بشغف.. وينتظرك بخوف.. وينتظرك بحنين.. وينتظرك بشوق.. وينتظرك بألم.. وينتظرك.. وينتظرك.. وينتظرك.. وانت في حرقة من زحمة اقدارك تفكر في ذلك القلب الذي احرقه انتظارك.. ما عاد هناك من يبكي اللحظات بدونك.. وما عاد هناك من يشكي مرور الوقت في غيابك.. وما عاد هناك من يحصي الثواني للقايك.. لا تبكي لان الدنيا حرمتك مني.. فقد حرمتني منك قبلا.. لا تبكي .. فأنت من فتح لي ابواب قلبه في لحظة صدق.. ووهبني الحب بلا تردد.. ومنحني الآمان بلا حدود.. وغمرني باحلامه.. وغمرني بعطائه.. ورممني.. ورمم مشاعري المسفوكة.. ورمم أحلامي المكسورة.. واعاد صياغتي من بقاياي الحزينة.. لا تبكي.. لا تبكي.. لأنك فاجئتني يوما بالرحيل.. وتلاشيت في الهواء كبخار الماء.. وودعتني في صمت هادئ كالغرباء.. وقبل ان تنتهي الهمسات.. شكــــرا لاانك وهبتني ولو للحظات.. قلبك.. وصبرك.. وحلمك.. وحرفك.. وصوتك.. وعطفك.. وحنانك.. ^*^ يقولون يا سيدي بأن المسافه بين الميلاد والموت تقاس بعدد الايام التي احببت فيها فاحسب مسافاتي بايامي الرائعه التي عشتها معك.. ويـــارب يكــون موتي آآآخــــــــــــــــ ـر الأحــــــــــــزااا ن



من أأأأأأروع ماقرأت

_________________
مــــوتنا حاجآتــ عآشتــ فينآ وياريــتــ ناسيـــن

بـــنموتـ وبنضحك على روحنا ونــقول عآيشـــين

[i]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.googel.com
عيشني من جديد
روش كوتوموتو
روش كوتوموتو
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 20
العمر : 30
المكان : ام الدنيا
الوظيفة : مش فاضى
الهواية : النت
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: همساتـ قبل الموتــ!   الإثنين يونيو 15, 2009 7:55 am


كلام جميل يا كبير استمر يا برنس كلامك كله حكم والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.6rbtop.com
ملآكـ القمر
روش مبتدأ
روش مبتدأ
avatar

انثى
عدد الرسائل : 328
العمر : 28
المكان : مصر
الوظيفة : عاطل
الهواية : السكوتـ
تاريخ التسجيل : 25/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: همساتـ قبل الموتــ!   الخميس يونيو 18, 2009 6:18 pm

مرسي

_________________
مــــوتنا حاجآتــ عآشتــ فينآ وياريــتــ ناسيـــن

بـــنموتـ وبنضحك على روحنا ونــقول عآيشـــين

[i]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.googel.com
 
همساتـ قبل الموتــ!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب روش طحن :: شوية حب :: مواضيع الحب-
انتقل الى: